بمختلف اللغات: رسالة حب وتسامح لشعوب العالم من منتسبو شرطة أبوظبي
تاريخ النشر: : الإثنين، 16 نوفمبر 2020

بمختلف اللغات: رسالة حب وتسامح لشعوب العالم من منتسبو شرطة أبوظبي

في مشهد رائع، قام مجموعة من منتسبي شرطة أبوظبي بتوجيه رسالة إلى شعوب العالم في كل مكان بـ 8 لغات مختلفة، لم تحتوي سوى على الحب، التسامح والسلام لكل شعوب الأرض، وذلك بالتزامن مع اليوم الدولي للتسامح والذي يأتي في اليوم السادس عشر من شهر نوفمبر كل عام.

الحب والتسامح والسلام بـ 8 لغات مختلفة

لم تكن رسالة منتسبي شرطة أبوظبي عادية، حيث دعت المجموعة للحب والسلام والتسامح من خلال 8 لغات مختلفة، وهي العربية والإنجليزية والفرنسية والروسية واليابانية والصينية والفلبينية والأوردو، لتضمن الوصول إلى قلوب جميع شعوب العالم.

الإمارات وطن المحبة والتسامح والسلام

من ضمن أبرز النقاط الهامة التي ركز عليها منتسبي شرطة أبوظبي في رسالتهم المخلصة أن دولة الإمارات العربية هي وطن المحبة والتسامح والسلام.

وأعربت المجموعة عن تقديرها لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي جاءت بدعم خاص من القيادة الرشيدة لترسيخ ونشر التسامح والحب بين الجميع.

وأكد منتسبي شرطة أبوظبي في رسالتهم أن التسامح من القيم الراسخة في المجتمع والذي يعد من القيم الراسخة في المجتمع الإماراتي الأصيل والتي يستمدها من وسطية الدين الإسلامي الحنيف، ومن العادات والتقاليد العربية العريقة والنبيلة، بالإضافة إلى حكمة وإرث المغفور له الشيخ زايدبن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

الاعتزاز بالتعايش مع الجميع سواء

خلال رسالة منتسبي شرطة أبوظبي النبيلة، أكدو أنهم يعتزوا بالتعايش مع الجميع سواء، باختلاف أنواعهم وتعددهم الثقافي والعرقي والديني بكل الحب والاحترام.

وأشادت المجموعة بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعتبر إحدى الأعمدة الرئيسية والشريك الأساسي في دعم جهود السلام والتسامح دولياً والتقارب بين شعوب الأرض كافة.

القيم النبيلة تسود بين جميع جنسيات العالم

كما أشار منتسبي شرطة أبوظبي في رسالتهم إلى أن هذه القيم النبيلة تسود بين جميع الجنسيات، على الرغم من تعدد لهجاتها وثقافاتها، حيث يعيش الجميع بمحبة وتسامح ويعملون معاً لبناء مستقبل زاهر دون تعصب أو كراهية أو تمييز عنصري أو تفرقة، وذلك لأن الإمارات نجحت في أن تكون "وطن للتسامح ومنارة للتعايش والمحبة"، كما أن قوانين الدولة كفلت للجميع العدل والاحترام والمساواة ومنعت الكراهية والعصبية.

المزيد: