تحولات مصيرية للعالم ونجوم الفن: ميشيل حايك يحبس الأنفاس بتوقعات 2021
تاريخ النشر: : الجمعة، 01 يناير 2021

تحولات مصيرية للعالم ونجوم الفن: ميشيل حايك يحبس الأنفاس بتوقعات 2021

بتوقعات صادمة ومفاجئة، أشعل ميشيل حايك مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو كشف فيه عن توقعاته لعام 2021، والتي لم تتوقف فقط عند مجرد الأحداث السياسية التي سيعيشها العالم بوجه عام ولبنان بوجه خاص، ولكن طالت عدد من نجوم الفن على رأسهم راغب علامة، عمرو ياب، وإليسا.

توفعات ميشيل حايك 2021 لنجوم الفن

وفي توقعاته لنجوم الفن، قال الفلكي، ميشيل حايك، إن هناك " ثورة نجوم مضيئة في سماء النجمة إليسا وواحدة فقط مطفأة"، كما توقع أن عام 2021 سيكون مرحلة تطورات من الطراز الرفيع حول اسم راغب علامة.

أما عن توقعات ميشيل حايك لعمرو دياب 2021، فقال الفلكي اللبناني، إن هناك أزمة طارئة في فلك عمرو دياب.

توقعات ميشيل حايك 2021

وفي توقعاته العامة لعام 2021 قال ميشيل حايك إنه يضع عناوين السنوات بعد أن ينتهي من توقعاته، إلا أنه هذا العام لم يستطع تحديد عنوان لسنة 2021، بسبب جمعها أحداث حزينة وفرحة في الوقت نفسه، فهي سنة تحمل الكثير، حسب قوله.

وعنون ميشيل حايك عام 2021 بـ“سنة اللاعنوان”، معتبراً أن هناك قصصاً كثيرة سيعيشها العالم هذه السنة، منها أبيض وأسود، ومنها نور ونار، وألم وأمل.

 وأشار ميشيل حايك إلى رؤيته  انفجاراً وتطيير رؤوس ورحيل، مؤكداً على أن هذه السنة تحمل المجهول وفيها كل شئ

وعن الوض الاقتصادي اللبناني قال حايك: “الملفات سوف تقف عند قرار جريء، وغلطة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ستكون بألف ولن يلتزم بالصمت.. قانون الإثراء غير المشروع سيشق طريقه، وسيترتب عليه تداعياته، والبعض منها يلامس حدود الدم والجريمة”.

وأضاف حايك: “إن موجة من الانتقام والتنكيل والحريق، ستطال حرمات وممتلكات زعماء وسياسيين ومسؤولين ورؤوسًا كبيرة”.

تحدث حايك عن الثورة اللبنانية قائلاً: "الثورة ستعود وتشتغل وقد تكون عنفية.. والودائع ستعود إلى اللبنانيين.. لا يعرف كيف سيكون ذلك.. اطمئنوا أيها اللبنانيون”.

وأضاف حايك: “تسونامي من الاعتكافات والانسحابات والاستقالات، من أعلى المناصب والمراكز حتى أصغر الوظائف المدنية والعسكرية”.

انفجار مرفأ بيروت

وعن توقعاته فيما يخص  انفجار مرفأ بيروت، قال حايك: “ألغاز المرفأ إلى انكشاف”، كما كام للسياسيين النصيب الأكبر لتوقعاته قائلاً: "وليد جنبلاط يتحدى الكوابيس، سامي الجميّل يتحدى بارود المقالع، جوزف عون يتخطى حدود وزارة الدفاع، باسيل لا يسجّل كل الجولات على حلبة المواجهة السياسية، نبيه بري… ساعة الصفر تدقّ في عين التينة، سمير جعجع من لغة الكلام إلى لغة أخرى، ميشال عون معه تسقط كل التوقعات”.

توقعات ميشيل حايك لفيروس كورونا

أما عن فيروس كورونا قال الفلكي اللبناني: "سنشهد مشاهد مخيفة، العلاج أو الدواء فهو سخيف وأجهل سبب إخفائه عن الناس”. 

أما بالنسبة لتشكيل الحكومة، تنبأ حايك بتشكيل حكومة تكسير رؤوس من أول نشأتها قائلاً: "في الصورة أكثر من ماكرون”.

وأضاف: "انكفاء واعتكافات في أفق اللواء عباس ابراهيم، ومهمة تُكلّف له بالمستحيلة.. هناك فكفكة في مسلسل العقوبات التي طالت ولم تطل بعد جبران باسيل.. كلام كبير جدًا لباسيل ومواقف تخلط أوراق رئاسة الجمهورية.. صوت بيروت انترناشونال.. رغم محاولات إسكات صوت بيروت، صوته سيرتفع أكثر وأكثر.. الشيخ بهاء الحريري سيلعب دورًا كبيرا في لبنان”.

وتابع: “بانطلاق أحداث من مجمع فؤاد شهاب ومحيطه، وغضب في الضاحية.. السلطة الرابعة في وجه التهديد والتوقيف والمحكومين الفارين من السجون، سيكونون الشغل الشاغل، وسنرى سلاحًا عشوائيًا متفلتًا، سيتحول إلى معركة لتصفية الحسابات”.

وعن شعار كلن يعني كلن الذي استخدمه اللبنانيون، قال حايك إن الثورة ستنتقل من مرحلة الشعار للتطبيق قائلاً: "بين ليلة وضحاها، ينفتح أكثر من باب على لبنان الرسمي، كتسابق للانفتاح من دول عدّة بديلة ومؤشرات تدل على الدعم.. حكم عياش ولغز المحكمة إلى الواجهة”.

وقال حايك: “المغتربون سيعملون ضمن ورشات عمل على وسع الانتشار، ووجوه مدنية ودينية تتضامن لإعادة الأمن إلى شرايين الوطن.” وحذر حايك من “مخططات عسكرية تثير الرعب تدفع الناس للنزوح من بعض المناطق، وبعضها من بيروت”.

المزيد: