شاب سكندري يثير الجدل بعد رحيله: لوحة أرقام سيارته تنبأت بوفاته!
تاريخ النشر: : الإثنين، 04 أكتوبر 2021

شاب سكندري يثير الجدل بعد رحيله: لوحة أرقام سيارته تنبأت بوفاته!

يهتم البعض بالأخبار التي تدور حول الحوادث التي تقع ومنها وفاة المشاهير، وتبدو وكأنها تحمل في طياتها رسالة غامضة، تدفع الجمهور للبحث وراء صحتها والتثبت من أحداثها، وقد اهتم رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، بحادث من هذا النوع الذي أثار الجدل والاهتمام، واستحوذ على تركيز الجمهور، بل وتناقلته بعض الصحف العالمية مثل جريدة ذا صن.

شاب مصري أثار الجدل بعد رحيله، حيث أن يوم وفاته كان مكتوباً على لوحة أرقام سيارته، مما دفع المقربين منه للتشاؤم، من هذه السيارة واعتبروا أرقامها كانت رسالة بموعد رحيله.

وفاة عبد الله زيزو

رحيل الشاب المصري عبد الله زيزو، البالغ من العمر تسعة عشر عاماً، تسبب في حزن سكان مدينة الإسكندرية حيث تعرض لحادث أليم وهو يقود سيارته، وقد تسبب هذا الحادث إلى تحطم أغلب أجزاء السيارة ومصرعه على الفور.

ووصل الأمر إلى أن حديد السيارة ظهر بعد تحطم هذه الأجزاء قال بعض المقربين من الشاب عبد الله إن موعد الحادث الذي وقع هو الأرقام الموجودة على لوحة سيارته واعتبروا أن هذه الأرقام كانت إشارة إلى موعد وفاته لكن لم يتم الانتباه إليها.

لوحة أرقام سيارة عبد الله زيزو تسجل تاريخ وفاته

نشر أحد أصدقاء الفقيد صورة اللوحة الخاصة بسيارة عبد الله وكانت أرقامها "س ي أ – 9259 " وهو موعد وفاته الذي كان في الساعة التاسعة في اليوم الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي.

كما فسّر البعض حروف لوحة أرقام السيارة، والتي حملت الحروف "س ي أ" على أنها كلمة "سيء"، مُرجعين ذلك للحظ السيئ الذي واجهه الشاب قبل وفاته، وتعرضه لذلك الحادث الأليم.

لكن المفارقة كانت عندما كشف أحد أصدقائه أنه كان يقود سيارة غير سيارته حيث كان يقود سيارة أحد أقاربه من نوع لانوس لونها أبيض ومكتوب على اللوحة الخاصة بها أرقام س د ب- 1757.

تعليق المقربين على وفاة عبد الله زيزو

وكتب أحد أصدقاء عبد الله زيزو، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، معلقاً على خبر وفاته بأن أرقام لوحة سيارته كانت تحمل تاريخ وفاته.

وكتب صديق زيزو معلقاً: "قدرك كان مكتوب على نمرة العربية يا حبيبي".

بينما كشف صديق آخر أن خروج عبد الله زيزو من منزله متجهاً إلى أحد الأماكن، دفعه لقيادة سيارته عبر محور المحمودية، في سيارة أحد أفراد أسرته وليست السيارة الخاصة به، ونوعها لانوس بيضاء اللون.

وهذه السيارة التي لقي فيها عبد الله زيزو مصرعه، ترجع ملكيتها لأحد أفراد أسرته، التي تُعد من كبرى العائلات التي تعمل في تجارة السيراميك بمدينة الإسكندرية.

الحزن الشديد الذي سيطر على عائلته والمحيطين به سببه يرجع إلى أنه كان شاباً صغير السن فعمر عبد الله زيزو بطيئة عند وفاته، لم يتجاوز الـ تسعة عشر عاما لا غير، وكان الفقيد حسن الخلق وسيرته طيبة بين المحيطين، وكان خبر وفاته صدمة كبيرة أصابت أسرته وجيرانه بحالة من الحزن الشديد، وتداول أخباره العديد من الجهات ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.

المزيد: