محامي أصالة يفجر مفاجأة من العيار الثقيل حول طلاقها من طارق العريان
تاريخ النشر: : الأحد، 27 ديسمبر 2020

محامي أصالة يفجر مفاجأة من العيار الثقيل حول طلاقها من طارق العريان

فجر محامي الفنانة أصالة مفاجأة جديدة تتعلق بقضية انفصالها عن المخرج طارق العريان قبل نحو عام.

محامي أصالة يكشف حقيقة طلاقها منذ عام

وقال المحامي في تصريحات له إن الطلاق لم يقع في العام الماضي كما يتخيل البعض، وأوضح :"أصالة وطارق العريان انفصلا رسمياً في 15 ديسمبر 2020 بوقوع الطلاق رسمياً رغم أن الخلاف وقع بينهما واتفقا على الانفصال منذ ديسمبر 2020". 

وأوضح أن "سبب تأخر وقوع الطلاق، هو تعنت طارق ومماطلته في تنفيذ طلب الفنانة السورية في الحصول على الطلاق". 

وحول سؤاله عن هل كان التأخير محاولة لعدم إتمام الطلاق والعودة مرة أخرى، علق "كان هناك نوع من أنواع عدم الاهتمام وكان هناك تواصل بشكل مستمر مع المحامي كان يرد مرة ولا يتواصل 10 مرات أخرى". 

وتابع: "أصالة هي من سعت للطلاق وإتماما الإجراءات وتقديم طلبات لوزارة العدل للحصول على الموافقة على الطلاق ومحاولة تسريع الأمور للانتهاء من الأمر". 

واختتم حديثه: "هذا التأخير دفعت أصالة ثمنه بالتأكيد". 

وهو ما يعني أن نشر الصورة التي تسببت في ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد رسالة أصالة لطارق العريان جاءت بعد أيام قليلة من وقوع الطلاق رسمياً وظهور طارق العريان مع حبيبته الجديدة نيكول سعفان، وتحدثت أصالة في تعليقها على الصورة عن وجعها وتعرضها "للظلم والخيانة". 

أصالة توجه رسالة موجعة لطارق العريان 

ونشرت أصالة الصورة التي جمعت طارق العريان ونيكول سعفان معلقة عليها: "هي أقسى صوره أنا مرقت عليّي منّ بداية قصتي لليوم.. ومنّ وقت شفتها منّ حوالي تلاتين ساعه وأنا قاعده بسّ عمّ حاول صدّق.. فيه شخص بالصّوره كان بمقام وغلاوة روح ونفْسّ".

وتابعت أصالة :" والست العزيزه الّلي بتشكر على أحلى ليله سهرتها ياترى فعلاً؟ ولّا بسّ تشجيع للظلم والجحود والنكران .. الحقيقه كلكم بتعرفوها من غير ماإحكيها .. الصّوره مو عاديّه .. وموقادره أتجاوزها لأنّه تفاصيلها بشعه جارحه بتقتل فيني حتّى نقطة الأمان الّلي عمّ حاول حافظ عليها على قدّ ماأقدر .. ولوالد ولادي ( آدم وعلي ) غير إنّه اللي بتعمله مو إنساني هوّه عيب .. سامحوني على تصرّفي الّلي مو المفروض يكون .. بسّ ذهولي منّ قدرتهم خلّتني أتجاوز كلّ أنواع الحرص ولغت تفكيري". 

المزيد: