نضال الأحمدية تفتح النار على نجم عربي وتشبهه بالراقصات
تاريخ النشر: : الأربعاء، 28 أكتوبر 2020

نضال الأحمدية تفتح النار على نجم عربي وتشبهه بالراقصات

من جديد عادت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد تداول مقطع فيديو لها تهاجم فيه النجم السوري معتصم النهار، وتشبهه بالراقصات وعارضي الأزياء.

نضال الأحمدية تهاجم معتصم النهار وتشبهه بالراقصات

وفي الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع على السوشيال ميديا، شنت الأحمدية هجوماً شرساً على الفنان السوري، ووجهت إليه انتقادات حادة، حيث قالت أنه يحتاج إلى وقت طويل حتى يصبح ممثلاً جيداً، مشيرة إلى أنه ربما يكون نجماً، ولكنه ليس ممثلاً بحجم أيمن زيدان مثلاً.

وأضافت أن النهار يتصور نفسه نجماً، فالبنات تحبه وشكله جميل، وهو أشبه بعارضي الأزياء، متابعة أن مثله يظهر في الدعايات، مثل الراقصات وعارضي الأزياء والإنفلونسرز.

وأشارت إلى أنه يحتاج إلى العمل على نفسه كثيراً حتى يقنع الجمهور بأنه ممثل، لافتة إلى أنه حصد نجومية من فراغ بعد مشاركته بطولة مسلسل أمام نجمين مهمين هما قصي خولي ونادين نجيم.

نضال الأحمدية تثير الجدل بعد هجومها على معتصم النهار

وأثار مقطع الفيديو الذي قامت فيه نضال الأحمدية بمهاجمة معتصم النهار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تباينت الآراء حول ما قالته ما بين موافق ومعارض.

حيث اتفق البعض على ما قالته بأنه الفنان السوري لا يملك الموهبة ولا يستحق النجومية التي حققها في السنوات الماضية، فيما قال البعض الآخر أنه مازال في بداية مشواره الفني، ويحتاج إلى بعض الوقت لإثبات إمكانياته العالية مثل النجوم الكبار.

فيم انتقدها آخرون بعنف، وقالوا أنه ليس من حقها أن تهاجم النهار بهذه الطريقة الحادة، وتصفه بهذا الكلام الجارح، حتى إذا كان رأيها صحيحاً، وأنه ليس موهوباً بما فيه الكفاية ليصبح ممثلاً.

أزمات نضال الأحمدية مع المشاهير

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها نضال الأحمدية بمهاجمة الفنانين، لافتة إلى أنها تقوم بشكل مستمر بانتقاد المشاهير، مما يعرضها في أغلب الأوقات لهجوم من قبل رواد السوشيال ميديا بسبب أسلوبها الحاد.

وأضافت أن الإعلامية اللبنانية هاجمت في وقت سابق عدداً كبيراً من الفنانين السوريين، مثل: تيم حسن ومكسيم خليل، ومؤخراً وجهت إساءات للفنانة السورية سلافة معمار، وقامت بوصفها بأنها عجوز، فيما التزمت الأخيرة بالصمت.

المزيد: