القصة الحقيقية للنمر الأسود: زار أحمد زكي وعجلات المترو أنهت حياته
تاريخ النشر: : الثلاثاء، 21 سبتمبر 2021

القصة الحقيقية للنمر الأسود: زار أحمد زكي وعجلات المترو أنهت حياته

قصة كفاح وصعود من عامل بسيط إلى بطل ملاكمة، انتهت نهاية حزينة تحت عجلات القطار، النمر الأسود فيلم مصري جسد فيه النجم أحمد زكي قصة الملاكم المصري محمد حسن؛ فما أصل الحكاية؟ اعرف أصل حكاية فيلم النمر الأسود في حلقة جديدة من حلقات أصل وصورة. 

قصة فيلم النمر الأسود لأحمد زكي

تدور قصة الفيلم حول قصة حقيقية لكفاح العامل المصري محمد حسن المصري في ألمانيا الذي يتعلم منذ صغره مهنة الخراطة ويسافر للعمل في ألمانيا.

يعاني محمد حسن في الغربة من صعوبة التعامل؛ لعدم قدرته على التحدث باللغة الألمانية، كما يعاني الاضطهاد بسبب كونه داكن البشرة.

يتعرف الخراط المصري البسيط إلى مدرب ملاكمة مصري يوناني، ويتدرب على يديه حتى يصبح بطلا في الملاكمة.

ويتعرف أيضا إلى فتاة ألمانية تقوم بدورها في الفيلم الفنانة وفاء سالم ويتزوجها ويرزقان بطفل، كما ينجح في تحقيق نجاح كبير في عمله بالصناعة.

القصة الحقيقية لفيلم النمر الأسود

أما حكاية محمد حسن الحقيقية، فيها بعض الاختلافات عما قدمه الفيلم، فقد عانى محمد حسن منذ طفولته بسبب اضطهاد زوجة أبيه له، إلا أنها كانت –دون أن تدري– سبباً في بداية نجاحه؛ حيث اصطحبته إلى ورشة خراطة في مصر يمتلكها رجل ألماني، وطلبت منه أن يأخذه كي يعمل بتنظيف الورشة؛ لأنها لا تريده في بيتها.

عامله الألماني هانز بياليجي بأسلوب آدمي، وعلمه خفايا المهنة، وقد نجح في تعلم أسرار مهنة الخراطة بسرعة كبيرة فاجأت صاحب الورشة.

في أحد الأيام أمره شقيق الخواجة بأن يصحب ابنه إلى تدريب الملاكمة، ووقتها لمحه المدرب حسين السيد وهو يقف يقلد الملاكمين أثناء وقوفه بالخارج، حتى دعاه قائلا له: "أنت جسدك مناسب للعب الملاكمة"، ومنحه ملابس وأدوات الملاكمين، طالبا منه الحضور للتمرين وتعلم اللعبة ليحقق فيها تقدما لافتا.

إخلاص محمد حسن يفتح له الأبواب

بعد الحرب، كانت ألمانيا بحاجة إلى عمال، فطلب منه هانز أن يسافر إلى ألمانيا، ولكنه خاف في البداية من التجربة؛ لعدم قدرته على القراءة والكتابة، لكن الخواجة شجعه على أن الرسم الهندسي واحد في كل اللغات.

وحكى عن تفاصيل تدبير أموال السفر التي كانت تكلفتها وقتها 30 جنيها، عانى حسن وقتا طويلا في جمعها بعد حصوله على ثمانية عشر جنيها من خدمته في الجيش، وساعده الخواجة في إعطائه باقي المبلغ بعدما طلب منه مهام إضافية، وقام بها على أكمل وجه، فكان محمد حسن مخلصاً في عمله لأقصى درجة.

سفر محمد حسن إلى ألمانيا

في ألمانيا، عانى من العنصرية، إلى أن قابل هيلجا التي ساعدته في تعلم اللغة الألمانية، والنجاح وشق طريقه في ألمانيا.

لكن المفاجأة الحزينة أنه لم يتزوجها كما ظهر في الفيلم؛ فقد رفض والدها زواجها به، وهو ما جعله ينهي العلاقة ويتزوج سيدة سويدية أكبر منه وينتقل معها إلى السويد.

ورغم عشقه للملاكمة، توقف محمد حسن عن اللعب في عمر الثانية والثلاثين، تبعا لنصيحة زوجته التي خافت عليه من هذه الرياضة الخطرة.

مأساة تنهي حياة النمر الأسود محمد حسن بعد زيارته لأحمد زكي

أتقن محمد حسن خمس لغات وأصبح مالكا لواحدة من أكبر الشركات في السويد، لكن حياته انتهت بمأساة.

بعد وفاة زوجته، أصيب بمرض الزهايمر، وانتقل للعيش في دار مسنين، وكان في زيارة شقيقته بمصر في منطقة السيدة زينب عندما سقط تحت عجلات مترو الأنفاق لتنتهي حياته على الفور.

يذكر أنه كان قد جاء لزيارة أحمد زكي في مرضه الأخير، وقد التقطت لهما معا صورة هي الوحيدة التي تجمعهما معا.

المزيد: