الكثير من الأمل: قصة مبادرة Stronger By Choice لمحاربة سرطان الثدي
تاريخ النشر: : الخميس، 15 أكتوبر 2020

الكثير من الأمل: قصة مبادرة Stronger By Choice لمحاربة سرطان الثدي

الكثير من الكلمات يمكنها أن تعبر عن قصص مرضى السرطان حول العالم الألم، الحزن، الأمل وغيرها الكثير إلا أن العنصر المشترك بين هذه القصص هو القوة، تعرفوا على مبادرة أنا أقوى باختياري Stronger By Choice من خلال هذا الفيديو

سرطان الثدي

تروي لنا السيدة يُسر شدياق شقيقة السيد سامر شدياق عن القوة الحقيقة التي تكمن وراء قصص أشخاص عانوا من السرطان وذلك من خلال مبادرة Stronger By Choice أنا أقوى باختياري.

البداية كانت مع طفلة عمرها 3 سنوات تعاني من السرطان إلا أن هذه الطفلة أحدثت الكثير من التغيير عندما تعاملت معها السيدة يُسر وقررت التطوع كي ترافقها خلال رحلة العلاج الكيميائي لتكشف أن هذه الطفلة تمتلك الكثير من القوة والقدرة على التغيير وعلى الرغم من خسارتها المعركة أمام السرطان إلا أنها تركت أثر كبير ودفعت السيدة يُسر للقيام بالمزيد من الأعمال لصالح مرضى السرطان.

هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها مساعدة الأطفال المصابون بالسرطان أبرزها هي المساعدة في التعليم حيث يمكن للكثير من الأشخاص تقديم دروس لمساعدة هؤلاء الأطفال على تحصيل ما فاتهم خلال فترة العلاج سواء كانوا في مرحلة الطفولة أو المراهقة حيث تحمل هذه التجربة الكثير من اللحظات الممتعة التي تُثقل الكثير من المشاعر والمعاني لدى من يمر بها.

أكتوبر الوردي

نقطة تحول أخرى في قصة أنا أقوى باختيارى Stronger By Choice هي اكتشاف السيدة يسر أن إحدى المقربات منها تعاني سرطان الثدي، ليتغير العالم من جديد لأن السرطان للأطفال يختلف تماماً عنه بالنسبة للأكبر سناً بحكم التجارب والنظرة الأكثر واقعية التي يمتلكها الكبار لذلك كان التركيز على سرطان الثدي دون غيره.

وفي شهر أكتوبر وهو الشهر المخصص من كل عام للتوعية ضد سرطان الثدي تؤكد مبادرة أنا أقوى باختياري  Stronger By Choice على أهمية الكشف الدوري وإجراء الفحوصات المنزلية التي تساعد على الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي والحفاظ على صحة النساء.

اليوم مؤسسة أنا أقوى باختياري لديها قوة أكبر بفضل قصص النجاح وبفضل ما كونته من مجتمعات على السوشيال ميديا، تعرفوا أكثر على مبادرة Stronger By Choice من خلال الفيديو أعلاه.

المزيد: