المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل
الثلاثاء، 10 أبريل 2018 الثلاثاء، 10 أبريل 2018

المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

أول فيلم سعودي مستوحى من إنجازات المرأة السعودية من أولويز

لم تدرك ضحى عبد الله، التي كانت تحلم بأن تكون أول امرأة سعودية رئيسة للطهاة في أحد فنادق العاصمة السعودية مدى صعوبة التحديات التي ستواجهها في تحقيق حلمها، ولكنها كانت تدرك أنها تتمتع بثقة النفس اللازمة للسعي نحو تحقيقه، فقد بدأت ضحى مشوارها إلى مطابخ الفنادق بعد أن كانت أخصائية اجتماعية في أحد القطاعات الحكومية، استطاعت الشيف ضحى كسر حاجز النظرة الدونية لمهنة الطهي في المملكة، كما تعمل على مزج ثقافة الطبخ العالمية في المطبخ السعودي، حيث تحلم بنقل الكبسة السعودية إلى العالمية، وتصف الشيف ضحى التي تدير فريق عمل متكامل من الفتيات السعوديات تجربتها هذه بأنها ممتعة ولكنها مليئة بالتحديات في آن واحد.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

وقد لاحظت الشابة السعودية ريوف الحميضي، أنها لم تكن قادرة على التعبير عن نفسها من خلال رمز تعبيري أو "إيموجي" على شبكات التواصل الاجتماعي، وأدركت أنها لم تكن الوحيدة في ذلك، حيث أنه لم يكن للكثير من الفتيات المحجبات رمزاً تعبيرياً يمكنهم أن يعبروا عن أنفسهن من خلاله. وهنا بدأت ريوف في اتخاذ الخطوات اللازمة لتصميم أول إيموجي لفتاة محجبة وقد نجحت في فعل ذلك رغم التحديات التي واجهتها. قامت ريوف بكتابة مقترح  من 7 صفحات إلى آبل، كما قامت في العام 2006 بابتكار أيقونة قدمتها إلى اتحاد يونيكود - الشركة المسؤولة عن إطلاق الإيموجي في السوق، دون الحصول على نتائج مرضية. وما ساعدها على المضي قدما، هو أنها تحدثت مع اليكسيس أوهانيان (المؤسس المشارك لريديت) عن هدفها وتوجهها على موقعه على الإنترنت، الأمر الذي دفع الناس من جميع أنحاء العالم لطرح الأسئلة حول هذا الموضوع، ما جعلها تشعر بأنها ساهمت في إحداث تغيير إيجابي، وشجعها على المضي قدماً لخلق وجهات نظر متعددة.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

ولطالما كانت الرياضة النسائية إحدى النشاطات التي واجهت معارضة العديد من الفتاوى الإسلامية في المملكة، إلا أن فاطمة باطوق، تمكنت من أن تكون أول امرأة سعودية تفتتح صالة رياضية مخصصة للسيدات مرخصة في السعودية. فقد كان للرياضة دور هام في تعزيز ثقة فاطمة بنفسها، حيث أخبر الطبيب والديها بأنها ستعاني من مشاكل السكري والقلب في حال لم تعتني بنفسها وتعمل على تخفيض وزنها، وكانت نصيحته بأن تمارس الرياضة في صالة الألعاب الرياضية. ولهذا السبب اتخذت فاطمة الخطوة الأولى للتغيير في حياتها، التي دفعتها نحو تأسيس عملها الخاص، لمنح الثقة للمزيد من السيدات السعوديات. تقول فاطمة بأن مسار الوصول إلى الهدف لا يقل أهمية عن الهدف بحد ذاته، وهي تعتقد بأنن دورنا كبشر يتمثل في إيجاد هدف أسمى في الحياة يحاكي العالم والبشرية.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

الرابط الوحيد الذي يجمع بين هؤلاء السيدات السعوديات الثلاث هو الثقة العالية في النفس والأمل الذي يتجسد في تحقيق مستقبل أفضل. ولطالما كانت أولويز العلامة الرائدة عالمياً في مجال العناية بالمرأة تدعم ثقة الفتيات بأنفسهن لأكثر من 30 عاماً، وانطلاقاً من الثقة بالنفس وشغف الإنجاز، رأت أولويز أن الوقت قد حان لهن لاتخاذ الخطوة الأولى ليَكن الأوائل في كافة المجالات، وعلى كافة الأصعدة الشخصي منها، والعائلي، والاجتماعي والوطني، لتحقيق العديد من الإنجازات، إذ تثق أولويز بأن المرأة السعودية تمتلك الثقة اللازمة بالنفس، وكل ما عليها القيام به لتحقيق أحلامها هو المبادرة في القيام بالخطوة الأولى.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

وقد كشفت أولويز الستار عن الفيلم الأول من نوعه والذي تم إنتاجه وتأدية أدواره من قبل هؤلاء السيدات السعوديات الثلاث اللاتي حققن إنجازات هامة لأول مرة في حياتهن.

 وجاء إطلاق هذا الفيلم بالتزامن مع منح المرأة السعودية الحق في حضور الفعاليات الرياضية في الملاعب، وشغل المناصب الحكومية العليا، والمشاركة في البطولات الرياضية العالمية، والأهم من ذلك تمتعها بالحق في قيادة السيارة هذا العام. ولا يمكن اعتبار هذا الحراك مجرد صدفة، بل هو نتيجة الثقة بالنفس لدى المرأة السعودية وإنجازاتها المختلفة على مر السنين .هذا الجيل من السيدات السعوديات هو الجيل الرائد في رحلة تمكين المرأة، جيل واثق وقادر على اتخاذ الخطوات الأولى نحو تحقيق أهدافه، وتحقيق الإنجازات للمرة الأولى.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

وتهدف أولويز من خلال إطلاق هذا الفيلم المميز إلى تقديم منصة تمنح أوائل السيدات السعوديات اللاتي نجحن في تحقيق أحلامهن للحديث عن تجربتهن وإلهام المرأة السعودية لمتابعة أحلامها عبر منصة #إحنا_جيل_الأوائل.

ويساهم هذا الفيلم في كشف الستار عن الجهود التي بذلتها نساء جيل الأوائل في السعودية ودعم الطاقات الكامنة فيه التي بوسعها تحريك عجلة التطور الاجتماعي والمهني في كافة شرائح المجتمع. فقد تم إنتاج هذا الفيلم بطريقة تلهم المشاهدين الثقة بالنفس وتضيء لهم شمعة الأمل لمستقبل مبهر تتحقق فيه حلم كل فتاة سعودية مهما كان يبدو مستحيلاً.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

تدل كافة التطورات التي شهدها مجال تمكين المرأة السعودية مؤخرا على أن عجلة الابتكار والنمو لن تتوقف بل ستتسارع نحو مستقبل مبهر. لذا تهدف علامة أولويز إلى تسليط الضوء على هذا الجيل من الأوائل، فضلا عن دعمهن ومشاركة إنجازاتهن، لإقناع السيدات في المملكة من خلال هذا الفيلم بأن كل إنجاز يبدأ بالخطوة الأولى.


المرأة القوية والمتمكنة تقوي وتمكن غيرها أولويز#إحنا_جيل_الأوائل

تدعو أولويز الفتيات والسيدات للاحتفال بإنجازاتهن والافتخار بأنهن جزء من جيل الأوائل. شاركي الفيديو الاستثنائي باستخدام #إحنا_جيل_الأوائل للاحتفال بإنجازاتك وإلهام الفتيات حول العالم للمبادرة باتخاذ الخطوة الأولى لتحقيق إنجازاتهن بكل ثقة.