رحلة عمر الشريف إلى العالمية: وكيف خسر حياته بسبب الشهرة؟
تاريخ النشر: : الأربعاء، 06 يناير 2021 آخر تحديث: : الخميس، 07 يناير 2021

رحلة عمر الشريف إلى العالمية: وكيف خسر حياته بسبب الشهرة؟

هو أول ممثل سينمائي مصري وعربي ينطلق في سماوات العالمية ويحصل على أدوار البطولة في أفلام هوليوود ليحصل على أول أدواره في فيلم عالمي على جائزة الغولدن غلوب، إنه النجم المصري العالمي عمر الشريف تعرفوا على جوانب من حياته من خلال هذا الفيديو

الاسم الحقيقي لعمر الشريف

هو ميشِيل ديمِتري شلهوب أو عمر الشريف  من مواليد الإسكندرية عام 1932ﻷسرة أرثوذكسية، تلقى تعليمه في الإسكندرية بمدرسة فيكتوريا كوليدج ثم تخرج في جامعة القاهرة وعمل مع أبيه لفترة في تجارة الأخشاب ولم يكن يفكر وقتها بالعمل الفني ثم انتقل للعمل في التمثيل.

قبل أن يتجه عمر الشريف للعالمية نجح في وضع علامات لا تُنسى في ذاكرة السينما العربية، كانت البداية من فيلم صراع في الوادي من إخراج زميل مقاعد الدراسة المخرج العالمي يوسف شاهين وأمام النجمة فاتن حمامة بعد رفضها أن يؤدي شكري سرحان الدور أمامها.

اندهش الجميع من اختيار يوسف شاهين له في دور البطولة رغم أنه لم يكن معروفاً لكن يبدو أنه كان من المقدر له أن يولد نجماً، كما تحول إلى بطل أيضاً في حياة فاتن حمامة بعد قصة الحب القوية التي جمعت بينهما في كواليس العمل وأدت إلى وقوع طلاق فاتن حمامة عن زوجها المخرج عزالدين ذو الفقار.

زواج عمر الشريف وفاتن حمامة

انفصلت فاتن حمامة عن زوجها المخرج المشهور في نهاية عام 1954 ليترك بعدها عمر الشريف الديانة اليهودية ويدخل إلى الإسلام ويتم الزواج بعدها بفترة قصيرة وهو الأمر الذي أدى إلى انهيار حياة المخرج عزالدين ذو الفقار المعروف عنه حبه الشديد لفاتن وتمسكه بها.

ليتم زواج فاتن حمامة وعمر الشريف في فبراير عام 1955  ويستمر الزواج لـ 19 عاما كاملة وينتهي بالطلاق عام 1974، خلال تلك السنوات شارك الثنائي في عدد من أجمل أفلام السينما وصل عددها إلى 6 أفلام أبرزها لا أنام، صراع في الوادي، سيدة القصر ونهر الحب الذي أخرجه عزالدين ذو الفقار زوج فاتن الأول.

كما قدم عمر الشريف عدد من الروائع في السينما أبرزها في بيتنا رجل، بداية ونهاية، إشاعة حب وصراع في النيل حتى اللحظة التي غيرت حياته تماماً عندما زار المخرج الإنجليزي ديفيد لين القاهرة في أوائل عام 1960 بحثاً عن ممثل مصري يؤدي دور الشريف علي في فيلمه لورنس العرب.

الأعمال العالمية لعمر الشريف

في البداية ترشح للدور رشدي أباظة لكنه استقر في النهاية على عمر الشريف. لتبدأ انطلاقته إلى العالمية مع هوليوود ويذكر أن الشريف كان يتحدث خمس لغات إضافة إلى لغته الأم، هي الإنجليزية والفرنسية واليونانية والإيطالية والتركية، وكان لورنس العرب (1962) هو عتبة العالمية ورُشح فيه للأوسكار عن أفضل دور مساند للبطولة الشريف علي ونال عنه جائزة غولدن غلوب.

كما قدم عمر الشريف بعدها عددا من الأفلام العالمية من كبار مخرجي هوليوود أشهرها دكتور زيفاجو والفيلم من كلاسيكيات السينما وقد حقق شهرة عالمية وخمس جوائز أوسكار، توالت البطولات السينمائية من بينها فيلم الرولز رويس الصفراء، فتاة مرحة والمحارب الثالث عشر.

وعلى الرغم من نجاحه العالمي الكبير إلا أنه قال انه يعتبر أن المحلية والعالمية أمران متساويين في القيمة، إنما الفائدة الكبرى من العالمية هي التعلم من أشخاص محترفين في صناعة السينما. كما صرح قائلا: هوليوود أعطتني الشهرة وسلبتني حياتي.

عودة عمر الشريف إلى مصر

عاد عمر الشريف إلى مصر في التسعينات وقد قام ببطولة عدد من الأفلام في هذه المرحلة من النضج صارت علامات في تاريخ السينما المصرية من بينها المواطن مصري، أيوب الأراجوز وحسن ومرقص.

بعد انقطاعه عن شاشة السينما العالمية لفترة طويلة، عاد الشريف في عام 2003 بفيلم مسيو إبراهيم وزهور القرآن وتدور أحداثه في باريس خلال الستينيات، عن صداقة تنشأ بين شاب يهودي مشرد، وبائع كتب تركي مسلم عجوز يقوم بدوره الشريف. وقد وافق الشريف على أداء هذا الفيلم الذي أخرجه الفرنسي فرانسوا دوبيرون

تعرفوا أكثر على عمر الشريف من خلال الفيديو أعلاه

المزيد: