الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018

قصة رانيا يوسف مع فساتينها التي سببت لها الكثير من النقد‎

تعرضت الفنانة رانيا يوسف لأزمة طاحنة على إثر فستانها الجريء الذي أطلت به في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، ليصل الأمر إلى ساحات المحاكم.

بدأت القصة عندما أطلت رانيا يوسف بفستان جريء في ختام مهرجان القاهرة، عرضها لهجوم عنيف من قبل الجمهور الذي لم يتقبل ظهورها بهذا الشكل الذي وجوده غير مقبول، خاصة وأن الفستان كشف عن جزء من جسمها.

ومع تزايد حدة الهجوم على رانيا يوسف، اضطرت نقابة المهن التمثيلية إلى فتح تحقيق مع الفنانات اللاتي ظهرن بإطلالات جريئة في ختام المهرجان، ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، ليتم رفع دعوى قضائية ضد الفنانة المصرية وتوجيه تهمة نشر الفسق والفجور.

ولكن عند تأملنا لأزمة رانيا يوسف، نجد أن هذا الفستان الجريء لم يكن الأول الذي ترتديه، فهي تفضل الفساتين المجسمة التي تبرز رشاقتها والتي غالباً ما تعرضها للنقد.

شاهدوا الفيديو وتعرفوا على قصة رانيا يوسف مع فساتينها التي سببت لها الكثير من النقد‎:

المزيد:

فيديوهات ذات صلة