لقاء خاص مع أضوى الدخيل: هذا ما ينقصنا لتمكين أكبر للمرأة السعودية
بواسطة: أرام الغجري | تاريخ النشر: : الخميس، 07 يناير 2021

لقاء خاص مع أضوى الدخيل: هذا ما ينقصنا لتمكين أكبر للمرأة السعودية

 التقينا برائدة الأعمال السعودية أضوى الدخيل للحديث عن تعاونها مع  "بورشه Porsche"  للاحتفاء بإطلاق جديدها "باناميرا Panamera" وتسليط الضوء على قصص نجاح لسيدات عربيات رائدات من المنطقة. حدثتنا أضوى الدخيل عن أحدث التطورات المتعلقة بأعمالها الملهمة وكيف واجهت أزمة تفشي فايروس كوفيد19، بالإضافة إلى تفاصيل تعاونها الجديد مع بورش وأمور خاصة أخرى. رافقونا في هذا الحوار الشيّق.

لقاء خاص مع أضوى الدخيل: هذا ما ينقصنا لتمكين أكبر للمرأة السعودية

حدثينا أكثر عن نفسك ولا سيما أنك سيدة أعمال ذات شغف كبير في مجالات مختلفة.. 

بالنسبة لي ، كل يوم هو فرصة لتجربة شيء جديد. كنت دائمًا أسعى إلى أن أكون مستقلة ماديًا وأعتبر نفسي دائما في مهمة لكسر الحدود والتفوق على ذاتي. أحب أن أتعلم كل ما هو جديد سواء كان ذلك في تمكين النظام البيئي لريادة الأعمال ورأس المال الاستثماري في المملكة العربية السعودية أو التغلب على خوفي من المرتفعات من خلال أن أصبح أول طيار أكروباتي نسائي في البلاد ، أرى دائمًا العقبات فرصة جديدة للتميز. 

كيف تصفين علاقتك بالسيارات وما هي سيارة أحلامك؟  

دائماً كنت من محبي السرعة وأي نشاط يتضمن الإثارة و اندفاع الأدرينالين. عندما أفكر في "بورش"، أرى أمامي الأداء العالي والرشاقة وهو أمر أساسي في أعمالي. بالنسبة لسيارة أحلامي لا بد آن تكون قوية بما يكفي لإشباع حبي للإثارة والتحدي، لكنها أيضاً يجب أن تكون مريحة بما يكفي لتلبية متطلباتي اليومية. 

تتعاونين مع "بورش" في حملة "تمكين المرأة من باناميرا". هل لك أن تخبرنا عن هذه التجربة وماذا يعني لك تمكين المرأة؟ 

لطالما كانت المرأة السعودية ركن أساسي في مجتمعنا لسنوات. بالنسبة لي ، تمكين المرأة هو عمل أمهاتنا وجداتنا وأخواتنا وبناتنا لإلهام جيل المستقبل.  شاركت مع "بورش" في حملتهم الأخيرة حول إطلاق "باناميرا" الجديدة ، حيث سلطوا الضوء على قصص فريدة وملهمة لنساء من منطقتنا العربية يتقدمن بخطوات كبيرة في مجال عملهن. لقد كان من دواعي سروري العمل مع بعض أكثر النساء الموهوبات في المنطقة من عالم الأعمال. آمل أن تلهم هذه الحملة الشابات في المملكة للدخول في صناعات ومجالات كانت حكراً على الرجال. 

لقاء خاص مع أضوى الدخيل: هذا ما ينقصنا لتمكين أكبر للمرأة السعودية

كيف ترين دور المرأة العربية في المستقبل؟  

مهدت التطورات الأخيرة في المملكة العربية السعودية الطريق للقيادة النسائية والشبابية. هناك الموهبة والابتكار والدافع لتحقيق أشياء رائعة والسماء هي الحد. أنا متحمسة جداً لما يخبئه لنا المستقبل! 

ما الذي تعتقدين أنه لا يزال مطلوبًا لتمكين المرأة في المملكة العربية السعودية؟  

هناك العديد من النساء السعوديات الملهمات اللواتي تغلبن على الحواجز بين الجنسين لتحقيق العديد من الإنجازات للمرأة في المملكة، وجيلنا مستعد لاغتنام الفرص الهائلة في المستقبل. أعتقد أن إدماج اقتصاد المرأة السعودية بالاقتصاد ككل هو خطوة ضرورية للمجتمع تدعم النمو والتنمية. على سبيل المثال، في مؤسسة "فلك" لدينا 80 في المائة هن من الإناث ، وهو أمر لم يكن مخططًا له. أريد أن أرى المزيد من التغيير خارج نطاق المؤسسات النسائية مثل "فلك"، في اعتقادي، المطلوب هو زيادة مشاركة الإناث في مجالس الإدارة والتي نأمل أن تحدث في المستقبل القريب والسنوات القادمة. 

ما هي النصيحة التي تقدميها للشباب الطموح في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي؟  

تحدى نفسك وافعل أشياء تساعدك على أن تصبح نسخة أفضل وأكثر حكمة وشجاعة من نفسك. لا أحد كامل. إذا كانت لديك أخلاقيات عمل قوية وتختبر نفسك دائمًا، فيمكنك تحقيق أي شيء تريده. أنتم قادة المستقبل في بلادنا وخارجها. 

7. كان عام 2020 عامًا مليئًا بالتحديات ، كيف كان الأمر معك ، وكيف أثر COVID-19 على عملك؟  

على الرغم من أن عام 2020 أحد أكثر الأعوام تحديًا ، إلا أنه جاء لصالح فلك للاستثمار Hub و Ns3a Recruitment Software نظرًا لأن "فلك" تستثمر في الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد أدى الوباء إلى تسريع التحول الرقمي بشكل هائل في مجال B2B و B2C الأعمال. بالنسبة إلى Ns3a 

Recruitment Software ، فقد استفدنا أيضًا من أن "Ns3a" هي أداة أتمتة للتوظيف تستخدم تقييم الشخصية وكانت معظم الشركات تتطلع إلى خفض تكاليف الموارد البشرية من خلال استغلال إلى أدوات التشغيل الذكية المماثلة التي توفرها "Ns3a".كان لدينا أيضًا شركات ناشئة في "فلك" تأثرت بشكل كبير في ظل انتشار فايروس COVID-19. نحن نواجه عقبات بشكل يومي ولكن ما يهم هو وجهة نظرك وكيف تتغلب عليها، وبين هذا وذلك أنا أتطلع إلى عام 2021 على أنه عام قادم بكل ما هو خير لنا جميعاً! 

أخبرينا عن أحدث مشاريعك.. 

أحدث خطواتي كانت استثمار في "فلك" بحوالي 5 ملايين ريال سعودي في 8 شركات ناشئة في مجال التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (3 في مصر ، وواحدة في البحرين ، و 4 في المملكة العربية السعودية) وذلك ضمن الربع الثاني، كما يسعدنا للغاية الإعلان عن الشركات الناشئة في فبراير 2021 عندما تخرج من مرحلة التسريع المدعوم بالاستثمار في مرحلة النمو. 

على المستوى الشخصي، أضع اللمسات الأخيرة على كتابي الثاني بعد كتاب  Proven Billionaires’ Formula  (الزبدة باللغة العربية) وسأبقي العنوان والمحتوى كمفاجأة، وأنا أستثمر بكثافة في المحتوى عام 2021 ضمن ساحة ريادة الأعمال تحت "فلك للاستثمار" أيضًا. ترقبوا العديد من الإنجازات هذا العام! 

المزيد: