سيدة المجوهرات الفضية: تعرفوا على رحلة عزة فهمي إلى العالمية
تاريخ النشر: : السبت، 02 يناير 2021

سيدة المجوهرات الفضية: تعرفوا على رحلة عزة فهمي إلى العالمية

اتخذت من التراث المصري مصدرا للإلهام، صاحبة أشهر علامة مجوهرات فضية في الشرق الأوسط، دُعيت لابتكار مجموعات خاصة للمتحف البريطاني ومتحف اللوفر في فرنسا واستطاعت أن تصل إلى العالمية وتصدرت صورتها غلاف مجلة فوربس العالمية، إنها عزة فهمي سيدة المجوهرات الفضية تعرفوا عليها من خلال هذا الفيديو.

من هي عزة فهمي

وُلدت ونشأت في سوهاج بصعيد مصر وتخرجت من كلية الفنون الجميلة قسم الديكور كما حصلت على الدكتوراه من الجامعة الأمريكية في القاهرة، بدأت رحلتها بالمصادفة حينما اطلعت على كتاب ألماني عن المجوهرات الأوروبية٬ يعود تاريخه إلي العصور الوسطى، لم تكن تفهم الألمانية لكنها انبهرت بصور الحلي والمجوهرات في الكتاب وقررت أن هذا هو ما تريد عمله. اشترت الكتاب الذي كان سعره 17 جنيها وكان راتبها في ذلك الوقت لا يتجاوز 19 جنيها وقررت أن تقتحم هذا العالم وتترك فيه بصمة لا تُنسى.

قررت عزة فهمي النزول إلى إحدى ورش خان الخليلي للعمل مع أحد صناع الحلي الفضية وهو الحاج سيد، حيث قضت الساعات تعمل وتتعلم بشكل يومي بعد انقضاء ساعات عملها الحكومي وكانت المرأة الوحيدة التي تعمل في الورشة بل وفي حي خان الخليلي بأكمله فقد كان هذا المجال وقتها مقتصرا على الرجال.

مجوهرات عزة فهمي

جاءت البداية بافتتاح ورشتها الخاصة في أحد أحياء القاهرة المتواضعة وهو حي بولاق ولم يكن يساعدها في البداية سوى عامل واحد واستمرت في هذه الورشة لمدة 25 عاما حتى صار لديها 45 عاملاً، وفي عام 2002 استطاعت أن تنشيء مصنعها الأول على أطراف القاهرة.

كما أقامت أول معارضها عام ١٩٧٤، تجاوز نجاحها المحلية ووصلت إلى العالمية، وارتدى مجوهراتها العديد من المشاهير مثل الملكة رانيا ملكة الأردن، المطربة ريهانا وعارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل.

برزت مجموعاتها في عدد من المنشورات الدولية مثل فانيتي  فير Vanity Fair و نيويورك تايمز New York Times وتعاونت مع علامات تجارية دولية مثل برين وجوليان ماكدونالد، كما أنها ودُعيت لابتكار مجموعة خاصة لكل من المتحف البريطاني ومتحف اللوفر.

أعمال عزة فهمي

اهتمت عزة فهمي بتدريب وتنمية الكوادر والمواهب الجديدة و أنشأت مؤسسة للحرف اليدوية والتدريب المهني، المؤسسة غير ربحية، تهدف إلى الحفاظ على التراث المصري من ناحية، ومن ناحية أخرى، إنشاء نموذج مهني لتأهيل المحترفين ودعم المواهب الشابة من خلال برامج صُممت خصيصًا لتناسب معايير الجودة العالمية.

اندرج اسمها في عام ٢٠٠٧ على قائمة صاحبات الأعمال الـ ٢٥ الأكثر نفوذاً في الشرق الأوسط الصادرة عن فايننشال تايمز، كما تم تكريمها كضيفة شرف في الملتقي المصري للحلي التراثية والمعاصرة في دورته الثانية عام٢٠١٧.

وفي أغسطس 2020 تصدرت صورتها غلاف مجلة فوربس ميدل إيست ضمن سيدات استعن صناعة علامات تجارية شرق أوسطية، في الحقيقة لقد استطاعت عزة فهمي دائما أن تصنع مجوهرات مستوحاة من التراث العربي والمصري، وظهر هذا دائما في تصميماتها التي احتوت على زخارف تنتمي للتراث العربي والإسلامي وأبيات شعرية مكتوبة بأجمل الخطوط العربية المميزة.

المزيد:
السماتمجوهرات