لماذا تعيش المليارديرة السعودية لبنى العليان في منزل متواضع؟
تاريخ النشر: : منذ 4 أيام

لماذا تعيش المليارديرة السعودية لبنى العليان في منزل متواضع؟

أثارت المليارديرة السعودية لبنى العليان جدلاً كبيراً بعدما كشفت عن سكنها في بيت صغير رغم كل الأموال التي تمتلكها.

وخلال حلقة جديدة من باراديس، نستعرض لكم ثروة المليارديرة لبنى العليان وسبب إقامتها في منزل متواضع، بحسب ما أوضحت.

ثروة لبنى العليان الكبيرة

المليارديرة السعودية لبنى سليمان بن صالح العليان، تنحدر من عائلة العليان وهي واحدة من أغنى العائلات بالمملكة العربية السعودية وتزيد ثروتها عن 12 مليار دولار.

ورغم قدرتها على شراء قصر فخم لتعيش فيه لكنها عندها فلسفة خاصة في الحياة، وكونت لبنى العليان ثروتها بعد حصولها على ميراثها الضخم من والدها واستطاعت زيادة حجم ثروتها بعد اقتحامها عالم الاستثمار والأعمال.

وقالت لبنى العلياني عن طريقة تربية والديها لها: "كان والدي ووالدتي حريصين على أن لا تثيرنا الغطرسة، وأن الإنسان لا ينبغي أن يفخر بماله بل بأفعاله، لأن هذه الثروة لم تهبط على والدي بين عشية وضحاها".

مناصب شغلتها لبنى العلياني

وزادت ثروتها بفضل المناصب التي شغلتها في شركة والدها مجموعة العليان المالية، أو من خلال المناصب الحكومية التي تقلدتها في أروقة الدولة السعودية.

كما تتولى لبنى العليان  أعلى منصب في ثالث أكبر كيان مصرفي بالسعودية، فهي الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس الإدارة لشركة العليان المالية، ونائب رئيس البنك الأول، السعودي الهولندي سابقاً، منذ عام 2004.

ولبنى العليان هي أول امرأة سعودية يتم انتخابها كعضو مجلس إدارة في البنك السعودي الهولندي، كما تشغل لبنى العليان منصب رئيس مجلس إدارة البنك السعودي البريطاني ساب.

وقد حصلت لبنى العليان على بكالوريوس الزراعة من جامعة كورنيل كما حصلت على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة إنديانا، وبدأت عملها في بنك جي بي مورجان الأمريكي، قبل أن تبدأ في إدارة شركة العليان المالية عام 1986.

لبنى العلياني من أغنى سيدات العرب وتنزعج من وصفها بالثراء

تعتبر لبنى العليان واحدة من أكثر سيدات الأعمال نفوذاً في الشرق الأوسط، واختارت مجلة فوربس الشرق الأوسط لبنى العليان كأقوى سيدات الأعمال العرب.

ورغم ثرائها تنزعج لبنى العليان من وجود اسمها بشكل دائم في قوائم الأغنى والأكثر ثراء، ويمكن هذه الفلسفة التي تعيش بها لبنى ترجع إلى أنها دخلت هذا العالم بالصدفة وبدون ترتيب، خاصة أنها عاشت حياتها في أمريكا بعد دراستها وزواجها هناك.

ولم تكن المليارديرة السعودية قد خططت أن ترجع إلى المملكة العربية السعودية وتتولى كل هذه المناصب وتدخل عالم رجال الأعمال.

سبب إقامة لبنى العلياني في منزل صغير

بالطبع تتمكن المليارديرة السعودية لبنى العلياني من شراء أفخم وأكبر القصور والفيلات في أي مكان تريد بالعالم، ولكن اللافت أنها فضلت العيش مع زوجها في منزل صغير يعتبر متواضع نسبة إلى ثروتها الخيالية.

وعن سبب إقامة لبنى العلياني في منزل متواضع، قالت في لقاء سابق لها إنها تحب المنزل، وكل ما تحتاجه متوافر فيه بالفعل، وربما يتسق هذا الشعور مع فلسفتها الخاصة بالحياة.

وأكدت المليارديرة السعودية أن المنزل مناسب لها هي وزوجها، فهما بالنهاية فردان فقط بعد مغادرة أبنائهما للمنزل، وهكذا فإن حجم المنزل والغرفة الموجودة به، تغطي كافة احتياجاتهما فلماذا تشعر بالضيق والقلق من الإقامة به؟ على العكس فقد أقرت أنها تشعر بالراحة والطمأنينة هي وزوجها.

المزيد: